أحمد مهنا يرصد فرحة الصيادين بالغربية بعد وضع ?4 ملايين زريعة سمك بقناة طنطا الملاحية

الأحد 06 يونيو 2021 03:40 م
أحمد مهنا يرصد فرحة الصيادين بالغربية بعد  وضع  ?4 ملايين زريعة سمك بقناة طنطا الملاحية
أحمد مهنا يرصد فرحة الصيادين بالغربية بعد وضع ?4 ملايين زريعة سمك بقناة طنطا الملاحية
مهنا مع الصيادين
كتب - احمد مهنا

محافظ الغربية : نستهدف  توفير أسماك ذات جودة عالية.. وعقوبات رادعة لصائدي الزريعة قبل اوانها

رئيس الاستزراع السمكى بوسط الدلتا: سلالة جديدة من الأسماك لتحقيق حجم إنتاج مناسب

الصيادون:  نطالب المسئولين بعدم تطهير الترع في اوقات التكاثر والبخ

 

تعتبر الثروة السمكية في مصر واحدة من أهم مصادر الدخل القومي وكذلك تعتبر مصدر من مصادر البروتين الآمن والذي يوفر الاحتياجات الغذائية داخلياً وينمي صناعات أخرى بجانبه وتشغل المصايد السمكية في مصر مساحات شاسعة.

و تعتبر مصدرا مهما للغذاء وللبروتين ومن ثم يمكن أن تحقق الأمن الغذائى وفى الوقت نفسه تعتبر مصدرا مهما للدخل القومى و للاقتصاد المصري.

ويعتبر  نهر النيل وفروعه والرياحات والترع والمصارف المنتشرة فى الدلتا وتقدر المساحة المياة المستغلة فى نهر النيل 180 الف فدان من أهم المراعي الطبيعية لزيادة الثروة السمكية ومن اهم هذه الأسماك هو البلطى بانواعة خاصة النيلى  و قشر البياض و المبروك والبياض و القراميط اللبيس و البتى وبعض الاسماك المهاجرة والتى قد تدخل من المصابات.

 

وتنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بالاهتمام بالثروة السمكية وتنميتها، تم إلقاء 4 مليون زريعة سمك في قناة طنطا الملاحية.

 

وأكد الدكتور طارق رحمي محافظ  الغربية إلى أن هذا الحدث يستهدف توفير أعداد كبيرة من الأسماك ذات الجودة العالية لتوفير البروتين الحيواني بأسعار مناسبة في متناول المواطن ، ذلك إلى جانب تقليل الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك وخلق فرص عمل للصيادين.

 

وأضاف رحمي أن مثل هذه المبادرات تأتي لعلاج مشكلة نفوق وكساد الثروة السمكية التي نعاني منها في الفترة الأخيرة والتي ترجع لعدة عوامل أهمها العوامل البيئية والسلوكيات غير المرغوبة من إلقاء القمامة أو مياه الصرف الصحي بالنيل مما يفسد البيئة الصحية اللازمة لنمو الأسماك ، هذا إلى جانب غلاء أسعارها، مؤكداً على حرص القيادة السياسية العليا على تطوير الثروة السمكية بالبلاد والتي تسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي منها، بجانب تحسين أوضاع الصيادين المادية والأسرية، حيث تعد مهنة الصيد مصدر رزقهم الوحيد.

 

كما أشار المحافظ إلى أنه قد وقع الاختيار على أكثر الأماكن الأقل تلوثاً لإطلاق المبادرة وهي ترع ( الباجورية بكفر الزيات ، قناة طنطا الملاحية ، ميت السودان أمام القناة السادسة ، الشين مركز قطور ، بحر شبين من السنطة حتى البحر وميت بدر حلاوة ) .

 

ووجه المحافظ شرطة المسطحات المائية بتكثيف المتابعة وتنفيذ العقوبة على من يستهدف هذه الزريعة بالصيد قبل أوان صيدها وذلك لضمان استكمال نموها وتكاثرها وزيادة أعدادها .

 

وأشار  المهندس أسامة هنداوي رئيس الإدارة المركزية لوسط الدلتا للاستزراع السمكى إلى أنه تم إلقاء زريعة سمك بلطي نيلي وسمك مبروك فضي، مؤكداً أن هذه السلالة من الأسماك قد خضعت لدراسة مستفيضة عليها لضمان سلامتها وصحتها لتحقيق حجم إنتاج مناسب خلال فترة زمنية محدودة.

 

 

ومن جانبه قال المهندس محمد السيد مدير إدارة المفرخات بالهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، إن الهيئة قد وضعت خطة لتنمية المسطحات المائية المنشرة على مستوى الجمهورية بداية من الإسكندرية حتى أسوان.

 

 

مضيفا، أنه تم تنفيذ مشروع إلقاء 4 ملايين زريعة سمكية فى قناة طنطا الملاحية فقط، ولكن هناك بعض المسطحات المائية فى عدد من المحافظات الأخرى أمثال محافظات المنوفية والشرقية والقليوبية وبنى سويف والجيزة، والمنيا، وأسيوط، وسوهاج، والأقصر وقنا بالإضافة إلى البحيرات امثال بحيرة البرلس وناصر فى أسوان.

 

وأضاف أن الهدف من إلقاء زريعة سمكية جديدة  هو إيجاد فرص عمل للصيادين والحفاظ على المخزون السمكى بهذه المسطحات المائية، بالإضافة إلى عملية المقاومة البيولوجية، حيث إن بعض الأسماك التى يتم إلقاؤها، تتغذى على الحشائش فى هذه المسطحات، والكائنات العالقة فى المياه، مضيفا أن هذه المشروعات الجديدة لا تؤثر على تكلفة السمك، بل إنها تعمل على زيادة الإنتاج والدخل للصياد واستقرار الأسعار فى الأسواق.

 

 

كما التقت  " المصير اليوم " مع عدد من الصيادين الذي أبدوا سعاده بالغة لما تقوم به الدوله من أجل زيادة الثروة السمكية وإلقاء كميات كبيرة من الزريعة لتحقيق وفرة من الأسماك تساعد في ايجاد فرص عمل للصيادين وتحسين دخولهم وإنتاج كميات كبيرة من البروتين كبديل عن البروتين الحيواني.

 

وعبر الصيادين عن فرحتهم بتوجيهات الرئيس السيسي بإلقاء كميات كبيرة من زريعة السمك لزيادة الإنتاج وتحسين دخول الصيادين،

مؤكدين  انهم ليس لديهم مصدر رزق غير الصيد، ومع عدم القاء زريعة للسمك فى الترع والنيل خلال الفترة الماضية ، أدى ذلك إلى التاثير على دخولهم مؤكدين وأن الصيد هو مصدر الرزق الوحيد لهم .

وطالب السيد رضوان "صياد" المسئولين بعدم تطهير الترع في اوقات التكاثر و"البخ"  لان ذلك يؤثر بالسلب على بيض السمك قبل عملية الفقس ويؤدي الي تلف كميات كبيرة من بيض السمك وموت الزريعة الصغيرة،

مشيرا إلى أن اختيار موعد التطهير الصحيح هو من أهم العوامل التي ستحافظ على زيادة إنتاج الثروة السمكية سنوياً.

كما طالب بضرورة تشديد العقوبة على عمليات الصيد الجائر وصيد الزريعة الصغيرة قبل أوان صيدها