مصاب من حادث قطار بنها لم يتم صرف اي مساعدات لي ويناشد الصحة إجراء جراحة لطفله لانقاذه بعد 17 شهر في قوائم الانتظار

الثلاثاء 11 مايو 2021 04:16 م
مصاب من حادث قطار بنها لم يتم صرف اي مساعدات لي ويناشد الصحة إجراء جراحة لطفله لانقاذه بعد 17 شهر في قوائم الانتظار
مصاب من حادث قطار بنها لم يتم صرف اي مساعدات لي ويناشد الصحة إجراء جراحة لطفله لانقاذه بعد 17 شهر في قوائم الانتظار
صورة من الحدث
كتب - شريف عبدالغنى

 

 

ارسل حمادة عبدالرحيم حمد ابن قرية كفرديما التابعة لمركز كفرالزيات بمحافظة الغربية وهو احد المصابين الناجين من حادث قطار بنها الأخير استغاثات إلى رئيس الوزراء ووزيري النقل والصحة لمساعدته في محنته حيث انقذته العناية الإلهية من الموت خلال حادث القطار الأخير َ أصيب بعدة إصابات بجسمه وسحجات استلزمت بقاوه في مستشفى بنها لمدة 5 أيام لتلقي العلاج وتركيب محاليل له ورغم تصريحات مجلس الوزراء ووزراء النقل والتضامن الاجتماعي بصرف تعويضات للمصابين في الحادث حسب قوله الا انه لم يتم صرف اي شئ حتى الان من تلك المساعدات والمبالغ التي أعلنت عنها الحكومة بل وتم خصم 3 ايام من راتبه من عمله الخاص الذي يعمل به بالقاهرة ليفتح الباب وتساؤل عن مصير تلك المساعدات التي تم الإعلان عنها عقب وقوع الحادث مشيرا إلى أنه يعيش مأساة كبيرة هو وأسرته طوال عشر سنوات في انتظار إجراء جراحة خاصة وعاجلة لنجله مصطفي البالغ من العمر 11 عام سنوات بالقلب وهو تلميذ بالصف الرابع الابتدائي و يعاني من صعوبة في الكلام وهزال بالجسم بسبب نقص الاكسجين وحاجته الماسة لإجراء عملية بالقلب حتى يستطيع أن يعيش ولكنه لازال ينتظر قوائم الانتظار أكثر من 17 شهر بدون فائدة بمستشفى ابوالريش الياباني بالقاهرة وابنه يصارع الموت انتظارا لإجراء الجراحة العاجلة في شرايين القلب كي تكتب له النجاة مثلما نجا ابوه من حادث القطار وأضاف أن المعاناة بدأت بعد ولادته بأسبوع في عام 2010 حيث مال لون َجه إلى اللون الأصفر واتضح ان نسبة الصفراء كانت عالية لعدم وجود حضانة بمستشفى بكفرالزيات تم حجزه في حضانه بالمجمع الطبي بطنطا وتم اكتشاف وجود عيب خلقي في القلب يسمى رباعي فلوت ذهبت إلى التأمين الصحي بمستشفي أطفال مصر بالسيدة زينب بالقاهرة وانتظرنا عام و3 شهور وتم إجراء العملية الأولى لطفلي و تركيب وصلة شريان مع العلم ان الامر كان يتطلب عمل إصلاح جراحي في شرايين القلب ولم يتم إجراء تلك العملية واكتفوا بتركيب وصلة شريان وتشخيص الحالي رباعي فلوت وبعدها تدهورت حالة ابني وتحول لون جسمه إلى اللون الأزرق لنقص الاكسجين وغير قادر على الحركة حتى وصل سنة 5سنوات ونصف وكان المفترض يعملوا عملية الإصلاح الجراحي ودون أي استجابة لم تجر له العملية وزادت المعاناة من نقص الاكسجين طوال تلك المدة وترددت على المستشفيات لعدم وجود أكسجين الذي ظهر واضحا في جسمه وتأثر القلب به والعملية تقترب تكلفتها من 120 الف جنيه وتركوناوعملت عملية أخرى من خلال جمعية الأورمان كانت عبارة عن عملية وصلة شريان لأن الأولى هلكت وفي عام 2017 عملت قسطرة وتوسيع شرايين في مستشفى ابوالريش الياباني لابني وهو في حاجة ماسة الان لعملية إصلاح جراحي بشرايين القلب كلها حتى يعود لطبيعته وتنتهي معاناتنا وانا في انتظار إجراؤها في مستشفى ابوالريش أطفال مصر منذ يناير 2020 والتي حولتني إلى مستشفى ابوالريش الياباني لإجراء العمليةو لم يتم عمل شئ ومازلت في قائمة الانتظار فترة 17 شهر وابني معرض للموت في أي وقت واناشد رئاسة الوزراء وزارة الصحة إجراء تلك العملية لإنقاذ ابني وانا منتظر 17 شهر في قوائم الانتظار وربنا كتب لي النجاة من حادث القطار حتى اكمل مشوار رحلة العلاج مع طفلي