يا اولى الأمر. رفقا بالقوارير

الثلاثاء 06 أبريل 2021 03:37 م
يا اولى  الأمر. رفقا بالقوارير
يا اولى الأمر. رفقا بالقوارير
رحاب الخضرى
كتب -بقلم رحاب الخضرى


يقول الله تعالى فى كتابة العزيز
سورة الأحزاب بسم الله الرحمن الرحيم
*إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ? ...صدق الله العظيم
هكذا جاء التكريم الإلهى للمراة وفى آيات ومواضع عدة فى القرآن الكريم فى هذ ة الايات الكريمة ساوى الله المرأة والرجل فى التكليف والمسئوليات والعبادات والجزاءات فى الدستور السماوى وايضا بالسنة الشريفة فكانت آخر وصايا رسولنا الكريم .اوصيكم بالنساء خيرا.. ورفقا بالقوارير .صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
لن اعظ اليوم من تشرذموا وصاروا على نهج المنحطين والشواذ داخل المجتمع المصرى الذين خرجوا عن الأصول و العادات والتقاليد الدينية والإنسانية فى معاملة المرأة .فنرى حالة من العنف والهمجية تطيح بكل ثوابت الرحمة والاخلاق وتخرج عن الإطار المعتاد لتصل لحد الدموية
التى تمثلت فى سلسلة من الجرائم الوحشية ضد الكثير من السيدات سواء ما يملأ ساحات القضاء او ما يطل علينا من شاشات الفضائيات او ما نلمسه فى الواقع حالات عدة تتعرض للضرب المبرح والتعديات اللفظية والجسدية بشكل فاز لن يقبله عرف ولا عقل ولا دين.. فمنهم كثر من فقدت حياتها او أصيبت بعاهه دمرت مستقبلها فمنذ سنوات طويلة والمرأة تعانى من العنف بكافة أساليبة فالايذاءالبدنى والنفسى عنف. زواج القاصرات. ختان الإناث. الحرمان من التعليم . وغيره كلها تعد من أشكال العنف ولعل ما ازهل عقولنا منذ أيام ظهور حالة لسيدة فى العقد الثالث من العمر فى برنامج لميس الحديدى كإحدى النماذج فى الاعتداء السافر على المرأة وتظهر بوجه لا يرى منه المشاهد سوى طعنات نافذة وتشوه ناطق على وجه السيدة وللاسف الاعتداء من زوجها الذى جعلنا كمشاهدين في حالة استياء تام
وعلامة استفهام تطرح نفسها فى أذهاننا من المسئول عن ردع تلك الظاهرة واين العقاب كى يكون عبرة لغيره فتوقيع الجزاء السريع أكثر الحلول إيجابي ومع ما تلقاه العديد من السيدات من عنف وارهاب نفسى ومعنوى ايضا
من هنا نطالب نائبات مجلس النواب لسنة 2021 تبنى تلك القضية الخطيرة ضد كل ما يمارس ضد المرأة من اضطهاد وعنف وارهاب نحن نريد حقبة جديدة تشرع فيها قوانين عادلة وناجزة فى اقرب وقت وعقوبات رادعة لننهض
بالمرأة التى هى ضلع وقلب المجتمع فلابد من قانون يطبق وبدقة فى مثل هذ ة الامور من أجل بيئة صالحة وللحفاظ على الفطرة السليمة ولا ننسى الدور الأساسى لرجال الدين والمتخصصين فى إثارة تلك القضية الحساسة والتركيز على مدى خطورتها وعواقبها الوخيمة