البيع فى الشارع حلم الصيادين الصغار بطنطا

الأربعاء 02 مايو 2018 12:42 م
3
كتب - هاجر البلتاجى


أطفال الإسكندرية تسعى للرزق ببيع السمك لأهالي طنطا


يسعى الجميع فى هذه الحياة وراء الرزق والكسب الحلال الذى لا يقتصر على الرجال فحسب بل قد يصل لأطفال حكمت ظروفهم عليهم الخروج للبحث عن لقمة العيش بالحلال وقد سلطت "كاميرا المصير اليوم" الضوء على أحد هذه النماذج من الأطفال الذين إذا رأيتهم للوهلة الأولى تحسبهم رجالا من كثرة الهموم وآثار الدهر التي رسمت على وجوههم

فبمجرد أن تخطو خطواتك الأولى فى شارع البحر الرئيسي بمدينة طنطا بمحافظة الغربية وبالتحديد تقاطعه مع شارع الجلاء تجد ثلاث أطفال فى عمر الزهور أخذوا من الشارع بساطا لهم لبيع بضاعتهم التي تثير الشكوك فى نفسك لمجرد رؤيتهم للمرة الأولى وهم يبذلون قصارى جهدهم لإخفائها فى أقفاص وبالاقتراب تجد أنها خيرات البحر من الأسماك والبحريات بأنواعها جاءوا بها من عروس البحر المتوسط لبيعها لأهالى طنطا وكسب لقمة عيش تعينهم على متاعب الحياة.

"بنيجي كل يوم من كرموز اسكندرية لطنطا ومعانا اللى ربنا بيرزق بيه من البحر عشان نكسب لقمتنا بالحلال" بهذه الكلمات بدأ محمد صابر 14 سنة الحديث مبيننا أنه هو وأشقائه يمتهنون مهنة الصيد يخرجون فى الصباح الباكر من كل يوم للسعي وراء الرزق وما يجود به الله عليهم من الصيد يأتوا به إلى مدينة طنطا لبيعها وأنهم على المنوال منذ أربع سنوات كاملة وفى نهاية اليوم يعودون إلى الإسكندرية مرة أخرى.

وتابع إبراهيم صابر الأخ الأصغر البالغ من العمر 11 عاما الحديث موضحا أنه عندما يرزقهم الله عز وجل بكمية كبيرة من الأسماك والبحريات بأنواعها يقوموا باستئجار شقة صغيره فى طنطا لحين الانتهاء من بيع الكمية بأكملها ثم يعودون للإسكندرية مرة أخرى للخروج للصيد ورزق جديد يرسله الله لهم ليأتوا لبيعه فى طنطا مرة أخرى لافتا إلى أنهم يأتوا بأنواع متعددة من أشكال البحريات من بورى ودينيس وسبيط وجمبرى وكابوريا وجندوفلى والأسعار تتراوح من 40 جنيها حتي 100 أو 150 جنيها حسب نوع السمك، ويتم الحفاظ على السمك فى قطع الثلج حتى لايفسد.

أما عن حلم الصيادين الصغار تحدث جلال صابر أكبرهم قائلا أن حلمهم أن تتركهم البلدية للبيع فى الشارع والسعى وراء لقمة عيشهم والكسب الحلال لافتا أنهم تعرضوا لمواقف بسحب بطاقة الرقم القومي الخاصه بهم وقالو لها نصا "روحوا على بلدكم"

وأوضح "جلال" أنهم يأتوا من إسكندرية لطنطا لأن عروس البحر المتوسط بها المئات بل الآلاف من بائعى الأسماك والبحريات أما محافظة الغربية فتفتقر لبحريات الإسكندرية المتنوعة بأشكالها وأحجامها وأنهم لا يعرفون لهم مهنة أخرى يكسبون منها قوت يومهم سوى الصيد وبيع أسماكه متمنيا أن يوفقه الله سبحانه وتعالى هو وأشقائه ويستطيعون فتح محل لبيع الأسماك بمدينة طنطا.