صقر وإسماعيل والشباب ببسيون .

الإثنين 25 يونيو 2018 05:32 م
محمود الشاذلى
ـ

 

إنتابنى اليوم حاله من التعجب والإستغراب والدهشه من تصرف الأستاذ محمد إسماعيل وكيل وزارة الشباب باتلغربيه  مع السيدات كبار السن المقرر نقلهن من نادى بسيون ، حيث أكد تحديه للمحافظ أحمد ضيق صقر ورفضه تنفيذ قراره  بعدم نقل موظفه تبلغ من العمر 59 عاما من النادى وتعانى من أمراض كثيره ، في إشاره قويه أراد ترسيخها لديهم مؤداها أنه لاأحد يستطيع أن يفرض كلامه على سيادته وسيتصرف مع المحافظ بإعادة العرض  ، وسيفعل مع الموظفات مايريد .

على مايبدو والله أعلم أن الأستاذ إسماعيل فعل ذلك تأثرا بما تردد عن نقل المحافظ حتى يظل يتغنى بها كل يوم على أساس أنه " عنتر " وتلك إهانه ليس للمحافظ بل لدولاب العمل الإدارى والأخلاق الكريمه ، والأعراف النبيله التي ترفض قهر المرأه وعدم وضع إعتبار لأصحاب الحاجات والظروف ، وإذا كان الأمر كذلك يتعين أن نعرف السر في إبقاء الموظفين بالنادى ونقل الموظفات كبار السن وهل لهذا علاقة بقضية الفساد الذى يحاكم فيها الآن أحد قيادات بالشباب والرياضه  .

 

محمود الشاذلى