أبطال طنطا تحدوا الإعاقة وحصدوا 24 ميدالية على مستوى الجمهورية .. أثبتوا أن الإعاقة فى الفكر لا فى الجسد

الثلاثاء 13 مارس 2018 12:14 م
الفائزون
كتبت- رحاب زيدان
عندما ينظر الإنسان السليم جسمانيا لذوى الإحتياجات الخاصة على أنه شخص غير مكتمل البنيان ويعد عالة على المجتمع بسبب إعاقته الجسدية هو شخص معاق فكريا والإعاقة الفكرية أكثر  شدة وخطورة من الإعاقة الجسدية فهؤلاء الذين اختبرهم الله عز وجل بتلك الإعاقة قادرين على أن يكونوا مثلا يحتذى به لكثير من أصحاب الأجساد السليمة والعقول المريضة والذين هم العالة الحقيقية على المجتمع .

رصدت كاميرا "المصير اليوم" عدد ممن أثبتوا للمجتمع بأكملهم أن الإعاقة الحقيقية فى الأفكار وليست فى الأجساد بعدما حققوا البطولات المختلفة بنادى طنطا الرياضى وتحدوا إعاقتهم الجسدية ولم يعطوا بالا لأصحاب العقول المريضة ممن ينظرون لهم نظرة تقليل وكأنهم أناس درجة ثانية فبمجرد قيام نادي طنطا الرياضى برئاسة فايز عريبي بتوفير الجو المناسب للنجاح وتوفير صالات رياضية ومدربين على دراية و ووعى كافى علميا و رياضيا بكيفية التعامل معهم و تدريبهم برئاسة الكابتن محمد جابرمدير الفريق و الحاصل على درجة الماجستير فى الحالات الخاصة حققوا انجازات رائعة وارتفع عدد الفريق الذى تم تاسيسه فى عام 2011 من 3 لاعبين لـ45 لاعب فى رياضات مختلفة كالسباحة والجري والبوتشي.

 ومن أبرز تلك النماذج الناجحة اللاعب محمد حسين زغلول المصاب بمرض "التوحد" والحاصل على لقب بطل أول جمهورية فى جرى مسافة 400 متر وكذلك اللاعبة مريم خالد شعيل أول جمهورية فى دفع الجولة وهى مريضة " متلازمة داون " وكذلك اللاعب محمد فكرى محمد بطل ثانى جمهورية لمدة 5 سنوات في السباحة واللاعبة هبة الله مصطفي شلبى والحاصة على المركز أول جمهورية و تأهلت لتمثل مصر في كأس العالم في أبو ظبي واللاعبة مى سيد الضاحى بطلة جمهورية في لعبة البوتشي و غيرهم الكثير من الأبطال الذين حصلو على أكثر من 24 ميدالية للفريق وأثبتوا للعالم أجمع أنهم أبطال تحدوا الإعاقة.