قصة قصيرة _ مثل الاشجار

الجمعة 09 مارس 2018 10:49 م
ميرفت العزونى
ميرفت العزونى

مثل الأشجار
تمشط شعرها وتغنى للنهر
المسافر إلى مدن بعيدة
تضحك حين تأكل سمكة 
ما علق بصنارة الصياد ثم تهرب
السماء بلون جلبابها
بأزرة بيضاء كالسحب 
وحدها الطيور تعى أن السماء بعيدة•••
كلما ارتفعت ؛ تراجعت خوفا 
وهبطت على الأرض
تهرب من صراخ أحباب الله
وتتساءل "هل يحبنى الله مثلما أحبه ؟!"
فى الليل تفرح بغناء الكروان 
لم يخفه فزاعة الحقل
أو فخاخ الأشقياء
فى الليل تسمع مناجاة أمها
"يارب أرزق إبنتى برجل طيب "
أربعون عاما ولم تلد الأرحام رجلا طيبا 
أربعون عاما تستند على بقايا حلم
وتندهش"لماذا لا نموت مثل الأشجار؟

ميرفت العزونى