فى عيد الأم .. أمهات تجردن من مشاعر الأمومة وأخريات باحثات عنها

الخميس 22 مارس 2018 12:57 ص
أرشيفية
تقرير - أمنيه سليم

غريزة الأمومة تخلق مع الأنثى منذ لحظة ولادتها وليس فقط عندما تنجب كذلك ليست الامومة تقتصر فقط على البشر ولكن تلك الغريزة أيضاً نجدها عند الحيوانات والطيور وغيرها ومن السيدات من حرمت من نعمة الإنجاب وتقضى أوقات كثيرة فى عيادات أطباء النساء والتوليد يتحملن الآلام وينفقن الآلاف من الجنيهات من أجل أن يصبحن أمهات فى الوقت الذى تتجرد فيه أم أخرى مَن الله عليها بتلك النعمة من أدنى مشاعر الأمومة والإنسانية وتقوم بإلقاء رضيعها وسط أكوام القمامة وفى الطرقات والشوارع والمستشفيات لتلتقطهم غريزة الأمومة لدى القطط والكلاب فتكون أحن عليهم من تلك الأم التى لم تشعر ولو للحظة بالنعمة التى وهبها الله سبحانه وتعالى لها والتى تبحث عنها كثير من أقران جنسها فى نهارهم وليلهم .

"كاميرا المصير اليوم" رصدت تلك الظاهرة التى إنتشرت بكثرة فى الأيام الأخيرة بمجتمعنا الحديث وفى شهر مارس شهر الأم وفى ظل الاحتفال بعيدها تكون رسالة أمهات حرمن من الأمومة لغيرهن ممن فرطن فى أمومتهن .

فقد شهدت محافظة الغربية فى الأونة الأخيرة أكثر من واقعة انعدمت فيها الأمومة بل والإنسانية كلها بعد أن عثر الأهالى على أطفال رضع فى الشوارع من بين تلك الوقائع عثور أهالى مركز كفرالزيات على رضيع أسفل كوبرى الدلجمون وتم نقله للمستشفى ولم يتوصل أحد إلى هويته أوأقاربه وكذلك العثور على طفلة رضيعة عارية داخل أحد أكياس القمامة وبحالة صحية سيئة .

كما عثر أهالى شارع الحلو بمدينة طنطا على الطفل رضيع يبكى بحرقة وعلى جسده أثار تعذيب وحروق وغيره من الأطفال الرُضَع عثر عليهم وسط أكوام القمامه بالحبل السرى الذى لم ينقطع رغم إنقطاع حبل الوداد بين الطفل والام التى لا تستحق أن يطلق عليها هذا اللقب بعد ان سمحت بأن يتم التفريط فى فلذة كبدها بهذا الشكل .

 

على الجانب الآخر قامت "كاميرا المصير اليوم" بالتجول بين المستشفيات وعيادات النساء والتوليد والصيدليات لتجد طوابير طويلة من سيدات يبحثن عن الولد ويبحثن عن الأمومة وبسؤال إحداهن وتدعى "م.ن" قالت أنها كلما تقرأ تلك الأخبار التى أصبحت متداولة فى حياتنا اليومية وكأنها جزء منها يقشعر بدنها من الألم وتبكى حرقة على هؤلاء الضحايا وعلى أمهاتهم اللاتى لم يقدرن نعمة الأمومة موجه رسالة إليهن قائلة "فى عيد الأم عاوزة أقول لكم حافظوا على نعمة غيركم محروم منها وبيموت عشان يلاقيها وبيدفعوا ثمنها ألم ومال .

وتابعت "س.ي" الحديث مبينة أنها طلقت من زوجها بعد تسع سنوات زواج لعدم انجابها طفل رغم قضائها تلك السنوات التسع تطرق جميع الأبواب لعلها تجد فيها من يكون سبب ليرزقها رب العباد بزينة الحياة الدنيا وتحقق حلم الأمومة بداخلها وأنها تبكي دما قبل الدموع بمجرد رؤية تلك النسوة اللاتى يلقين بفلذات أكبادهن فى أكوام القمامة ولم يشعرن ولو للحظة واحدة فقط بمرارة الحرمان والإنتظار .