صوتك .. قيمة وجودك

الأربعاء 28 مارس 2018 02:00 م
3
بقلم / عاطف دعبس

بدأ سباق استحقاق الرئاسة لانتخاب أرفع منصب فى مصر ، بدأ وسط حالة ترقب غير مسبوقة من معظم دول العالم والذي يرى أن مصر على المحك وأن شرعيتها مازالت محل بحث ، ورغم قناعتي بأن وجهة نظر العالم فى شأننا الداخلى يعتبر غير ذى بال ، إلا أنه مهم جدا فى نظرة العالم لنا وأيضا تنسحب على طريقة واسلوب تعاملة معنا من خلال الاتفاقات الدولية والمعاهدات والبروتوكولات التجارية والاقتصادي

وما يحدث فى مجال السياحة ليس ببعيد وأيضا الاثار السلبية لموقف معظم الدول العالم التى أحجمت على مشاركتنا بمواطنيها وبالتالى تأثرت جدا حركة السياحة فى شرم والغردقة والاقصر واسوان وأثر ذلك على العاملين فى المجال عظيم وبائس

والخلاصة ،، أن الانتخابات الرئاسية لها تأثير على حياتنا الاقتصادية والسياسية وبالتالى نجاح الانتخابات فى نظر العالم له إحترامة وقوتة ومردود كبير على لقمة عيشنا فضلا عن الاستقرار والامن والامان

وعبارة " إنزل وشارك " ليس المقصود بها سوى تسجيل حضورك وإثبات قيمة وجودك بغض الطرف عن رأيك ووجهة نظرك فى أى من المرشحين أو حتى وجهة نظرك فى العملية الانتخابية من الاصل
لان الدولة وفرت كافة الامكانيات لهذه العملية الانتخابية وصرفت الملايين لتعطى لك الحق فى التصويت وتقدير وجودك لظروف وطنك وإحترامك لحق الشهداء وإستحقاق أولادك فى المستقبل
 
انزل وشارك ،، قيمة حضارية فالعالم الان لا يحترم من لايحترم نفسه ، وأول خطوة لاحترام النفس هى تقديرك  لنفسك ، وتقديروجودك فى الحياة كإنسان فاعل ولو كيان وكينونة ، يبدأ بقيمة صوتك ووقوفك فى طابور الناخبين ، إنزل ليراك العالم قوى ومتحضر يعرف ماله وماعليه ، وبالتالى يحترم وجودك ويسعى للتعاون معك كإنسان له كيان،

تلك هى الوطنية التى أعرفها وأقدرها ، فمن لايحترم نفسة ولايقدر ذاته لاحق له فى الكثير مما يطالب به فأول واجب لك هو أول حق لك ،، فإذا لم تقم بواجبك تجاه وطنك ، فلا يحق لك الحق فى نقده أو الاعتراض على إجراء قامت به حتى لو كان ضد أبسط حقوقك

شارك ليكون لك الحق فى أن توافق وتعترض ، وبالتالى فإن من يتصور أن مقاطعته للانتخابات وتحريض غيره على ذلك ، يفعل شئ مقبول ، لايفكر بمنطق بل على العكس يصدر ذلك من شخص لايقدر نفسه ولا يعترف بوجوده فهو كالعدم سواء